مبادرة جامعة الملك سعود للحقيبة المدرسية

اطلاق مبادرة جامعة الملك سعود للحقيبة المدرسية :

مقدمة:
مع بداية كل عام دراسي يتجدد الألم والتعب والإرهاق لدى فلذات أكبادنا وإخواننا الصغار من جراء حمل الحقيبة المدرسية الثقيلة يوميا من و إلى المدرسة, و مما لا شك فيه أن الحقيبة المدرسية الثقيلة وكذلك غير المناسبة لجسم الطفل لها أضرار كثيرة نفسية وصحية على الطالب مثل اعوجاج العمود الفقري وميله لاحد الجانبين أو تقوسه للأمام واكتساب وضع انحناء الظهر الذى يلازم الطفل طوال حياته لا سيما اذا كان هذا الطفل مصابا بمرض انحراف العمود الفقري (جنف), اضافة الى ان حمل هذا الوزن الثقيل قد يؤدي الى اكتساب الاطفال لعادات غير صحيحة مثل ترك الحقيبة على الارض او سحبها مما يسبب تلوثها بالأتربة والميكروبات والفطريات ومسببات الحساسية.

الرؤية:
إن أكثر ما يسبب زيادة وزن الحقيبة المدرسية هو احتوائها على مواد قد لا يحتاجها الطالب اثناء يومه الدراسي وبالتالي يضطر إلى حملها ذهابا وعودة من غير فائدة مرجوة في حين انه إذا تم بذل مجهود بسيط وذلك بترتيب محتويات هذه الشنطة بحيث يحمل فقط ما يحتاجه خلال يومه الدراسي سيوفر ذلك الكثير من المجهود ويتجنب الكثير من الاضرار.
منبع الفكرة:
انطلقت الفكرة منذ عدة سنوات في عام ٢٠٠٧م حيث تم إعطاء بعض التعليمات والتوصيات لكل مريض ومريضة أجريت لهم عملية جراحية لتقويم انحراف العمود الفقري في مستشفى الملك خالد الجامعي بتخفيف وزن الحقيبة الدراسية وذلك بتقسيم الكتب الدراسية الى اوراق منفصلة يتم جمعها في ملفات سهلة الادخال والاخراج بحيث ياخذ الطالب ما يلزمه خلال يومه الدراسي فقط في كل مادة ويجمعها في ملف واحد صغير يأخذه معه الى المدرسة، وقد لاقت الفكرة استحسانا من جميع المرضى وتم تطبيقها ايضا من قرنائهم في الفصول الدراسية.
الأهداف:
– تهدف الفكرة الى حماية ابناءنا الطلاب من أحد أهم مسببات مضاعفات انحناءات العمود الفقري وهذه الأمراض عادة ما يغفل عنها المصابون بها مما يؤدي الى تاخر عرضها على الاطباء المختصين وبالتالي يؤدي ذلك الى مضاعفات كان بالإمكان تجنبها.
– تهدف الفكرة أيضا الى جعل حياة الطالب السليم أكثر سهولة خلال يومه الدراسي حيث لا يتضطر لتحمل عناء حمل هذا الوزن الزائد مما قد يسبب تكاسله وضعف مردوده الدراسي.
طريقة الفكرة:
تتلخص الفكرة بان يقوم الطالب بحمل مجلدين صغيرين أحدها للكتب والآخر للدفاتر على النحو التالي.
يزال التغليف والتجليد من كل الكتب الدراسية ويتم تجهيزها بالقص والتخريم بحيث تكون مناسبة للمجلدات
يتم وضع الكتب حسب المجلدات المخصصة لها كالآتي
-مجلد علمي (يحتوي على كتب الرياضيات والعلوم …)
-مجلد لمواد الدين والاجتماعيات (فقه، توحيد، تفسير، حديث، اجتماعيات …)
– مجلد لمواد اللغات والمواد الأخرى (لغتي الخالدة،إنجليزي، حاسب، فنية …)
يتم إعداد مجلد كبير خاص بالدفاتر ويكون مقسما بجميع المواد الدراسية.
يقوم الطالب بشكل يومي بجمع متطلبات جدوله الدراسي حسب الخطة الأسبوعية المعدة والمحتوية على ارقام الصفحات المراد إحضارها من كل كتاب ويقوم بجمعها داخل ملف صغير مقسم حسب المواد يحمله للمدرسة
كما يقوم بإعادة متطلبات اليوم السابق إلى مواقعها في المجلد الكبير للعودة لها أثناء المذاكرة والاختبارات.
يتم إعداد مجلد صغير للدفاتر بحيث يكون محتويا على أوراق فارغة يحدد فيها مكان لكتابة اسم المادة والموضوع والتاريخ ويكون المجلد مقسما بجميع المواد الدراسيةبحيث تتم الكتابة على هذه الأوراق وحين الانتهاء من ذلك يتم وضع الورقة في قسم المادة المخصص لذلك. وتوضع كذلك الواجبات المدرسية المراد استلامها او تسليمها في الجزء المخصص لها في نفس الملف.
وبشكل يومي يتم إفراغ محتويات الدفتر في المجلد الكبير في مكان المادة المخصص.

آلية العمل:-
تم التجهيز والإعداد للمبادرة وذلك بالاستناد على ابحاث ودراسات علمية تثبت أهمية الفكرة وجدواها ومن ثم إعداد خطة تنفيذية منظمة.
الإعلان عن المبادرة عن طريق البريد الالكتروني للطلاب والطالبات وعليه تم اختيار المتطوعين للمبادرة .
إختيار المدارس ومخاطبتها والتنسيق مع مدرائها حيث تم شرح المبادرة لهم وعليه ابدت 6 مدارس استعدادها لتنفيذ الفكرة وذلك باختيار فصل دراسي واحد من كل صف في المرحلة المتوسطة.
سيتم إرسال ممثلين للكرسي يقومون بشرح المبادرة للطلاب قبل بدء تنفيذ الفكرة.
سيتم التواصل مع الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين عن طريق رسائل ال SMS وذلك للإجابة عن استفساراتهم
في نهاية المشروع سيتم توزيع استباينات للطلاب والمعلمين و أولياء الأمور وذلك لمعرفة مرئياتهم واقتراحاتهم.

الفوائد المتوقعة:

فوائد صحية:
١. تخفيف وزن الحقيبة وبالتالي تقليل الإرهاق من حملها.
٢. تجنب أمراض العمود الفقري والمفاصل.
٣. البعد عن بعض السلوكيات الخاطئة والمسببة للأمراض والتلوث كسحب الحقيبة على الأرض.

فوائد علمية:
1.اكتساب الطفل مهارات تنظيم الحياة اليومية والاعتماد على النفس
2.مساعدة الطالب على مراجعة جدوله الدراسي بشكل يومي عند تفريغها وإعادة تعبئتها.
3.مساعدة المدرسين بعدم حمل الكتب الدراسية الثقيلة والدفاتر الكثيرة أثناء تصحيح الواجبات والاكتفاء بأخذ أوراق الواجب معينة من كل طالب.
فوائد اقتصادية:
1.التخلص من قيمة التغليف والتجليد مستقبلا
2.عدم إتلاف أوراق زائدة عن الحاجة في الدفاتر عند نهاية السنة.
3.عدم ضياع الكتب أو الدفاتر كاملة وضياع مجهود الطالب فيها والاضطرار إلى طباعة كتب جديدة مكلفة.
فريق العمل :

المشرف العام د. عبدالمنعم الصديقي

الأعضاء :

محمد عبدالكريم فايز السعدوني يزيد السعران

علاء الضعيفي محمد العنزي د. حسين آل ياسين أ- عبد الرحمن المنصور

الفريق الاداري :

د/ أسامة الرحيلي د/ فهد الحزيمي د/ ثامر الريس